04/06/2014

ورشة عمل حول واقع المصانع في سوريا

ورشة عمل حول واقع المصانع في سوريا

المنتدى الاقتصادي السوري – 04 حزيران/يونيو 2014

قام المنتدى الاقتصادي السوري بتنظيم ورشة عمل حول واقع المصانع في سوريا بتاريخ 02 حزيران 2014، عقدها في فندق تيمور كونتينينتال في مدينة غازي عنتاب.

تمت دعوة وزيري الصناعة والصحة إلى ورشة العمل ولكن قاموا بالاعتذار عن حضورهم للورشة بسبب تضارب موعد ورشة العمل مع اجتماع مجلس الوزراء، لذلك قاموا بإرسال مندوبون عنهم لحضور ورشة العمل، وهم:

د. أنس السيد عيسى من وزارة الصحة.

د. ماهر العارف من وزارة الصناعة.

افتتح السيد تمام البارودي نائب رئيس مجلس إدارة المنتدى الاقتصادي السوري ورشة العمل في
الساعة 9:30 صباحاً، حيث رحب بالحضور وتحدث عن عمل المنتدى الاقتصادي السوري وواقع الصناعة في سوريا والمعوقات التي تتعرض لها وسبل التخلص منها وتطويرها إلى واقع أفضل.

كما تحدث عن أهمية محاربة الفساد المتفشي في مؤسسات الدولة في سوريا وإعداد القوانين والأطر اللازمة للتخلص من واقع الفساد الذي تواجهه كافة المؤسسات العامة والخاصة في سوريا.

بدأت فعاليات ورشة العمل في الساعة 10 صباحاً، حيث قام د. عبدالله حمادة بعرض الدراسة التحليلية والميدانية التي قام بإعدادها المنتدى الاقتصادي السوري وعرض واقع مصانع الأدوية والنسيج والضرر التي لحق بها خلال الأزمة التي تمر بها سوريا حالياً، وإنتاجية هذه المصانع وعملها والتوصيات التي قدمها المنتدى لإعادة تفعيل هذه المصانع.

بعد ذلك تم فتح باب النقاش والحوار بين المشاركين حتى الساعة 11:30 ظهراً.

موجز التساؤلات حول واقع المصانع في سورية:

–        لماذا لم تتم دراسات في اختصاصات أخرى مثل مصانع البناء والحجر وغيرها.

–        لماذا لم تلاحظ الدراسات التغيرات الأخيرة في المنطقة الصناعية الشيخ نجار رغم الدمار الهائل فيها مؤخراً نتيجة القصف الهمجي بالبراميل على حلب.

–        تساؤل من مديرية الأدوية في وزارة الصحة عن الاختلافات في واقع مصانع النسيج وواقع مصانع الأدوية هل بسبب النقص الحاد في المواد الاولية أم بسبب حالة الآلات وحالة المصانع بشكل عام.

–        هل توجد قواعد بيانات لدى المنتدى عن العمال السوريين المتواجدين في تركيا ودول الجوار.

–        هل ساهم المنتدى في تشغيل العمال السوريين في تركيا.

تمت الإجابة عن جميع التساؤلات في جو من الاستيعاب والتفاهم وتوصلنا إلى بعض التوصيات ندرجها في نهاية التقرير.

عند الساعة 11:30 صباحاً خرج المشاركون في ورشة العمل إلى استراحة لاحتساء القهوة حتى الساعة 12 ظهراً.

استأنفت فعاليات ورشة العمل تمام الساعة 12 ضهراً، حيث قام د. عبدالقادر الشيخ بعرض دراسته حول واقع الفساد في سوريا وأسبابه والتوصيات للتخلص من هذا الواقع، بعد ذلك تم فتح باب النقاش والحوار بين المشاركين حتى الساعة 1:30 ظهراً.

نوجز التساؤلات فيما يلي:

–        إن الفساد منتشر في جميع مرافق الحياة في سورية وليس في بعض المؤسسات.

–        تساؤل عن ترتيب المؤسسات الحكومية حسب انتشار الفساد، ولماذا كانت مرتبة الأجهزة الأمنية الأولى؟

–        الأجهزة الأمنية هي السبب الأساسي في الفساد وانتشاره في سورية.

–        دار جدل حوار دور الدين في مكافحة الفساد وترتيبه بين أساليب مكافحة الفساد.

–        تساؤل حول دور الإعلام في مكافحة الفساد والنظرة المأساوية عن دوره السلبي في انتشار الفساد في سورية سابقاً.

–        تساؤل حول إمكانية إعداد دراسات حول الفساد خلال الثورة وأساليب مكافحتها وزيادة حجم العينة بحيث تشمل أكبر عدد من السوريين أصحاب الرأي.

تمت الإجابة عن جميع التساؤلات في جو من الاستيعاب والتفاهم وتوصلنا إلى بعض التوصيات ندرجها في نهاية التقرير.

عند الساعة 1:30 ظهراً خرج المشاركون إلى استراحة لتناول وجبة الغذاء حتى الساعة 3:00 عصراً.

تم استئناف ورشة العمل الساعة 3:00 عصراً، حيث قام السيد تمام البارودي والسيد محمود بادنجكي بفتح نقاش حول المنطقة الصناعية الحرة التي يقوم المنتدى الاقتصادي السوري بدراستها وتحضيرها وعرض واقع اتحاد رجال الأعمال وسبل تفعيله ليضم عدداً أكبر من رجال وسيدات الأعمال السوريين وطرق التعاون فيما بينهم.

في النهاية عرض السيد تمام البارودي التوصيات التي خرجت بها ورشة العمل وتشكر المشاركون لحضورهم ورشة العمل وتم بعدها اختتام ورشة العمل تمام الساعة 5:00 عصراً.

التوصيات:

–        بناء قاعدة بيانات لرجال الأعمال في تركيا ودول الجوار.

–        بناء قاعدة بيانات للعمال السوريين المتواجدين في تركيا بعمل او بدون عمل للعمل على استيعابهم حسب الاختصاص والخبرة في مشاريع المنطقة الحرة أو مع رجال الأعمال أو في مشاريع في الداخل السوري؟

–        التنسيق مع الحكومة السورية المؤقتة ( وزارة الصحة ووزارة الصناعة ) لإعداد دراسات تحليلية معمقة عن الواقع الدوائي في الداخل السوري.

–        التنسيق مع الجانب التركي حول استيعاب اكبر عدد من العمال وخاصة في مجال الزراعة، وذلك بسبب حاجة تركيا للعمالة الزراعية.

–        إعداد دراسات عن واقع المصانع مثل مصانع البناء والحجر وغيرها.

–        إعداد دراسة عن المنطقة الصناعية الشيخ نجار في حلب.

–        إعداد دراسات عن مشاريع الاستثمار في سورية، ذات رأسمال منخفض وتلبي الاحتياجات الأساسية للشعب السوري وخاصة الأغذية واللباس والأحذية والمنظفات وغيرها من الحاجات الاساسية. أي دعم المشاريع الصغيرة في الاقتصاد المنزلي.

صور ورشة العمل

Related Posts

Comments are closed.