01/09/2015

مستلزمات الأسرة السورية للمعيشة شهرياً

مستلزمات الأسرة السورية للمعيشة شهرياً

الوطن – 31 آب/أغسطس 2015 | 02:25 PM

تستمر معاناة المواطن المعيشية عبر فصول العام من خلال الالتزامات اليومية والمناسبات المتعددة الإجبارية والاختيارية منها، وتشهد الفترة الحالية ارتفاعاً لأسعار الخضر والفواكه على غير عادتها كونه موسم العديد من الأصناف، وما يزيد الطين بلة دخول موسم المونة المنسي من الأكثرية لأن تكاليفه باهظة، إضافة إلى قرب افتتاح العام الدراسي وما يحمل معه من متطلبات مترتبة على رب الأسرة، وبعدها عيد الأضحى المبارك، واقعاً مريراً فرض نفسه على المواطن الذي لا حول له ولا قوة.

وفي السياق بين رئيس جمعية حماية المستهلك في تصريح لـ«الوطن» أن مبلغ 125 ألف ليرة احتياج الأسرة الشهري المكونة من 5 أفراد لم يعد يكفي هذه الأيام.وأوضح دخاخني أن الفترة الحالية شهدت ارتفاع «الدواء- الكهرباء- البنزين- المازوت» إضافة إلى ارتفاع سعر الصرف الذي أدى بدوره إلى ارتفاع الكثير من المنتجات وانعكاسه على السوق، مشيراً إلى أن المعيشة اليومية للمواطن ارتفعت بشكل كبير وباتت تحتاج الأسرة هذه الأيام كحد أدنى إلى 175 ألف ليرة سورية لتواكب هذه القفزات المتتالية للأسعار.

وبين دخاخني أنه وبعيداً عن احتياجات المواطن من طبابة وتعرضه لنكسة صحية وصور وتحاليل وما تكلفه من مبالغ طائلة، ومناسبات من «مونة- موسم المدارس- الأعياد» يعتبر مبلغ 175 ألف ليرة هو للمعيشة الشهرية، مطالباً توفير الإمكانيات لوقف الارتفاع المستمر للدولار حيث إنه لا يوجد أي جهة حتى الآن قادرة على ضبط الأمور بشكل مناسب، منوهاً أن معظم المواد المستوردة هي بالقطع الأجنبي والذي ينعكس على المواطن بشكل سلبي.

وأشار دخاخني إلى أننا أمام دوامة لن تتوقف ولن تنتهي مادامت الحلول معدومة وآنية، مضيفاً أن موسم المدارس الحالي يشكل أرقاً للأسرة والتي قد ينتج عنه حالات تسرب للتكاليف الكبيرة للطلاب بدءاً من الابتدائي حتى الثانوي.

حيث إن تكلفة الطفل الابتدائي تصل إلى حدود 10 آلاف ليرة، والطالب الثانوي تصل مستلزماته إلى حدود 15 ألف ليرة، مشيراً إلى أن سعر البدلة المدرسية في الأسواق تصل إلى 7 آلاف ليرة، والحذاء بـ 3 آلاف والحقيبة بثلاثة آلاف ل.س، قميص مدرسي 2000 ليرة إضافة إلى ارتفاع نحو 30% من القرطاسية مطالباً بتحمل المسؤوليات أمام هذا الواقع المرير، وأمام دخل بسيط لا يسد أبسط الحاجيات الضرورية، مضيفاً أن الدولة عليها أعباء ولكن السؤال الأهم: من أين سيأتي المواطن بالتزاماته المعيشية الضرورية بهذه الرواتب.

وسجل السوق ارتفاعاً للعديد من الخضر على غير العادة لكونه موسم الخضريات ووصل سعر كيلو الخيار إلى 175 ليرة، البندورة 95 ليرة، خس 50 ليرة، ملوخية 275 ليرة، بصل 50 ليرة، الباذنجان 75 ليرة، فليفلة حمراء 125 ليرة.

المقال الأصلي

Related Posts

Comments are closed.