23/05/2016

ديناميكية الطبقة المتوسطة والربيع العربي

ديناميكية الطبقة المتوسطة والربيع العربي

البنك الدولي – 16 آيار/مايو 2016 | 02:00 PM

ماذا تقول لنا ديناميكية الطبقة المتوسطة في أحداث الربيع العربي خلال العقد الأول من الألفية؟ في الاقتصادات الحديثة، لا تعزز الطبقة المتوسطة الطلب على بضائع وخدمات القطاع الخاص فحسب، بل أيضا تصر على جودة الإدارة والخدمات العامة، كالتعليم والصحة والبنية الأساسية. الاستثمارات في هذه المجالات لاتحسن فقط من قدرة الاقتصاد على النمو السريع، بل أيضا على النمو المستدام والاشتمالي. ومن ثم، فإن فهم وضع الطبقة المتوسطة في العالم العربي مهم للغاية.

ومع هذا، فإن معرفة من هي الفئة التي تنتمي إلى الطبقة المتوسطة في العالم العربي ليس بالمهمة الواضحة تماما. فنقص بيانات المسح اللازمة لتحليل أنماط الاستهلاك على المدى البعيد في البلدان العربية يعد سببا أساسيا للاعتماد على التعريفات التي تركز على أوجه أخرى لسلوكيات الطبقة المتوسطة (الانتماءات السياسية والمهنية، على سبيل المثال) أو على استخدام التعريفات القائمة لتحديد وضع الطبقة المتوسطة في مناطق أخرى. ومثال على ذلك، تظهر دراسة أجرتها لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا أن تبني هذه التعريفات ينتج عنه تقديرات للطبقة المتوسطة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إما صغيرة بدرجة غير معقولة (أقل من 5% من عدد السكان) أو مفرطة في ضخامتها (أكثر من ثلاثة أرباع السكان.)
في بحثنا، قدرنا حجم الطبقة المتوسطة في مصر والأردن والأراضي الفلسطينية وسوريا وتونس واليمن مستخدمين نهج خط الضعف. وبموجب هذا النهج، بات وصف الطبقة المتوسطة يطلق على أصحاب الدخول التى تعلو فوق خط معين للضعف، بالتحديد الآمنين بدرجة معقولة من الوقوع في براثن الفقر. نحسب خط الضعف هذا عند 4.9 دولار في اليوم للشخص الواحد بتقديرات عام 2005، ولا تتجاوز احتمالات سقوط من هم أعلى من هذا الخط في الفقر خلال الفترة القادمة نسبة العشرين في المائة.

وبتطبيق هذا النهج، بات 36% تقريبا من سكان هذه البلدان الخمسة ينتمون للطبقة المتوسطة في منتصف العقد الأول من الألفية، فيما تضخمت فئة الطبقة المتوسطة إلى 42% من السكان بنهاية العقد. (أنظر الشكل.) كان نمو الطبقة المتوسطة قويا بشكل خاص في تونس وسوريا، بيد أن ديناميكية الطبقة المتوسطة كانت سلبية في مناطق أخرى من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. في مصر واليمن، تقلص حجم الطبقة المتوسطة بدرجة كبيرة، وبنهاية العقد هبط نصيب الطبقة المتوسطة إلى 10% فقط. ومع هذا، لم يطرأ أي تغيير على حجم الطبقة المتوسطة في الأردن.

اضغط هنا لقراءة المزيد

Related Posts

Comments are closed.