31/01/2017

البنك الدولي: من المتوقع ارتفاع أسعار السلع الأولية الصناعية في 2017

البنك الدولي: من المتوقع ارتفاع أسعار السلع الأولية الصناعية في 2017

البنك الدولي – 24 كانون الثاني/يناير 2017 | 11:22 AM

ندرة المعروض وقوة الطلب يُعزِّزان أسعار الطاقة والمعادن

واشنطن، 24 يناير/كانون الثاني، 2017 – يتوقَّع البنك الدولي زيادة كبيرة في أسعار السلع الأولية الصناعية مثل الطاقة والمعادن عام 2017، وذلك بسبب ندرة المعروض وارتفاع الطلب.

وفي عدد يناير/كانون الثاني 2017 من نشرته آفاق أسواق السلع الأولية، أبقى البنك الدولي دونما تغيير توقعه لأسعار النفط الخام للعام عند 55 دولارا للبرميل، وهي قفزة نسبتها 29 في المائة عن مستواها في 2016. وتفترض التنبؤات الخاصة بأسعار الطاقة أن أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وغيرهم من منتجي النفط سيلتزمون جزئيا باتفاق على الحد من الإنتاج بعد فترة طويلة من الإنتاج بلا قيد.

ورفع البنك الدولي توقعاته لأسعار المعادن بزيادة نسبتها 11 في المائة من الزيادة البالغة 4 في المائة التي تنبَّأ بها في عدد أكتوبر/تشرين الأول من النشرة، وذلك بفعل زيادة التراجع في المعروض واشتداد الطلب من الصين والبلدان المتقدمة.

وقال جون بافس، كبير الخبراء الاقتصاديين والمؤلف الرئيسي لنشرة آفاق السلع الأولية  “يبدو أن هبوط أسعار معظم السلع الأولية قد بلغ منتهاه، وأنها في طريقها للانتعاش في 20177. ولكن، إذا طرأت تغيُّرات على السياسات، فإن هذا المسار قد يتغيَّر”.

ومن المتوقع أن ترتفع أسعار الحاصلات الزراعية ككل أقل من 1 في المائة عام 2017. وتشير التنبؤات إلى زيادات طفيفة في أسعار الزيوت والبذور الزيتية والمواد الخام، لكن من المتوقع أن تهبط أسعار الحبوب قرابة 3 في المائة بفعل تحسُّن آفاق المعروض.

ومن المرتقب أن تنخفض أسعار المعادن النفيسة 7 في المائة مع ارتفاع أسعار الفائدة وتراجع مشتريات الباحثين عن ملاذ آمن.

ويُبيِّن قسم خاص من النشرة كيف أن بلدان الأسواق الناشئة المصدرة للسلع الأولية والبلدان النامية تضررت بشدة من جراء تراجع مُعدَّل نمو الاستثمار الذي انخفض من 7.1 في المائة عام 2010 إلى 1.6 في المائة عام 2015.

اضغط هنا لقراءة المقال الكامل

Related Posts

Comments are closed.