انعكاسات الأزمة السورية على الاقتصاد الإيراني

دراسة تحليلية

تعد إيران من أكثر الدول تأييداً لنظام الأسد في سورية سياسياً ومالياً وعسكرياً، وتدخل إيران في الحرب السورية طوال السنوات الماضية كان استنزافاً لاقتصادها حتى درجة الانهيار، حيث شكل عبئاً اقتصادياً هائلاً عليها، مما أدى إلى انهيار العملة الإيرانية بنسبة انخفاض تجاوزت 62%، كما ارتفعت نسبة التضخم إلى 50%، وارتفاع نسبة البطالة إلى 24%، وانخفاض الناتج المحلي الإجمالي الإيراني بمعدل 15.95% سنوياً، وارتفاع الرقم القياسي لأسعار المستهلك بمعدل 53.23% سنوياً، وسجل الميزان التجاري الإيراني انخفاضاً بمعدل 21.23% سنوياً، كل هذه المؤشرات مدروسة خلال الفترة بين عامي 2011-2014.

لذلك كان لا بد من نشر انعكاسات الدعم الإيراني لنظام الأسد على الحياة الاقتصادية والاجتماعية وايصالها إلى الشعب السوري

انعكاسات الأزمة السورية على الاقتصاد الإيراني

نسخة الطباعة A4