الزراعة في الغوطة الشرقية

دراسة الواقع الحالي

تعد غوطة دمشق الشرقية من المناطق الهامة اقتصادياً للدولة السورية حيث تشكل رافداً اقتصادياً في عدة مجالات صناعية و مهنية و خدمية و زراعية و غذائية . و كحال أغلب المناطق السورية شاركت الغوطة الشرقية في الحراك الثوري في سوريا حيث دفعت ضريبة هذا الحراك في أوجه مأساوية عدة ,أكثرها حدة هوة الحصار الخانق المطبق منذ حوالي الثلاث سنوات و الذي بدأ تدريجياً إلى أن أصبح شاملاً و كاملاً على كافة السلع و الخدمات و تنقل الأفراد , انعكس هذا الحصار سلباً على وضع الغوطة الاقتصادي بكافة مجالاته لكن أهم تجليات الحصار هو انهيار الواقع الغذائي و ندرة السلع الغذائية و ارتفاع أسعارها , مما حتم على الأهالي الاتجاه إلى تفعيل القطاع المنتج الأهم و هو القطاع الزراعي و الصناعات المتعلقة به , بغرض كفاية الحاجات الغذائية الأساسية و إيجاد فرص عمل و تحقيق مردود مادي مقبول.

انعكاسات الأزمة السورية على الاقتصاد الإيراني

نسخة الطباعة A4