الثقب الأسود

شبكات الحوالة الخاصة في سوريا

في ورقة السياسات التي نقدمها بين يديكم اليوم نقوم بدراسة ماهية شبكات الحوالة الخاصة في سورية لما لهذا الموضوع من أهمية لتطوير البنية الأساسية لجسم الاقتصاد السوري.  وقد قسمت الورقة الى ثلاثة أقسام بعد التعريف بالحوالة المالية وأقسامها وأطرافها إضافة الى التعريف بشبكات الحوالة المالية الخاصة، القسم الأول يتناول التطور التاريخي لنظام التحويلات النقدية في سوريا والذي جُزء تاريخياً الى خمسة مرحل، المرحلة الأولى تتناول الفترة بعد استقلال سورية عن الانتداب الفرنسي مباشرة، والمرحلة الثانية فترة الوحدة بين سوريا ومصر، والفترة الثالثة منذ استلام حافظ الأسد للسلطة في سوريا حتى وفاته ، الفترة الرابعة تبدأ منذ تولي بشار الأسد السلطة حتى بداية الصراع في سورية عام 2011، وفي الفترة الأخيرة تناولنا حالة شبكات الصرافة الخاصة في سورية.  

أما في الجزء الثاني من الورقة تناولنا ثلاثة تجارب عالمية لأنظمة تحويلات مالية معاصرة وحاولنا عند اختيارنا لهذه النماذج عدم الوقوع في التشابه بالنظام وتغطية ثلاثة أنظمة مختلفة عن بعضها البعض، والتجارب التي اخترناها ودرسناها هي عملة “البيتكوين”، PayPal البنك الالكتروني، وأخيرا بطاقة دعم اللاجئين المقدمة من الهلال الأحمر التركي.  أما الجزء الثالث فخصصناه لنظامنا المقترح للتحويلات المالية في سورية، وقد ارتأينا أن نطرح نظامين مختلفين تبعا للظروف التي تمر بها سورية حالياً، أما النظام الأول فهو آني يمكن تطبيقه في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها سورية، ويتلخص بتوزيع بطاقة الكترونية على الأفراد داخل الأراضي السورية تكون هذه البطاقة مسبقة الدفع يتم شحنها من قبل المحول ليستفيد منها حامل البطاقة ويستخدمها لإجراء عمليات الشراء من متاجر محددة أو يسحب منها مبلغاً نقدياً من صرافين محددين.

أما النظام الثاني فهو تصور مبدئي لشكل الاقتصاد الذي يجب أن يكون عليه الاقتصاد السوري ما بعد الصراع، فاقترحنا نظاماً يضمن حرية التجارة ويجذب الاستثمارات الأجنبية ويشجع الاستيراد والتصدير وتوحيد سعر صرف الليرة السورية مقابل القطع الأجنبي. ولننهي ورقتنا هذه بمجموعة من التوصيات التي وجهناها الى الصرافين العاملين في شبكات الحوالات الخاصة في سورية والحكومة السورية والأفراد ورجال الأعمال السوريون وشركات النقد العالمية.

 

اضغط هنا لاستعراض كامل ورقة السياسات